القائمة الرئيسية

الصفحات

المواضيع الحصرية [LastPost]

 تاريخ الموسيقى

تاريخ الموسيقى
 تعتبر الموسيقى (music) من الفنون الشعبية القديمة التي ترجع تسميتها لأصل يوناني،
 فقد كانت تعني كلمة موسيقى باليونانية (فنون)،

كان أول ظهور  للموسيقى بأوروبا في العام 500 ميلادي، حيث كانت الكنائس تستعمل بعض التراتيل الملحنة آنذاك مما أدى إلى تطوير الإيقاعات الموسيقية عقب القرن 14 و أواخر القرن 15 خلال فترة كانت تسمى بالحداثة ( مرحلة من التجديد في العديد من المجالات الفكرية والفنية بأوروبا). 

عقب تلك الفترة ظهرت مجموعة من المدارس في أواخر القرن 15 كمدرسة البرجندية على يد وليم دوفاي و التي ساهمت في إزدهار الموسيقى بشكل راقي، 

من ثم إنتقلت الموسيقى لمجموعة من المدراس الأخرى في باقي البلدان الأوروبية كالمدرسة المختصة بالألحان و الأداءات الموسيقية بمدينة البندقية بإيطاليا التي أسسها ادريان ويللارت،
 و لمنافستها تم إنشاء مدرسة رومانية خلال  القرنين 16 و 17 ميلادي  (عصر النهضة) تخصصت بالموسيقى المتعددة من طرف ملحني الكنائس بروما.

لم تظهر الموسيقى على  شكل إيقاعات و نغمات عشوائية فقط، 
بل ظهرت كلغة للتعبير عن النقد الزمني و المساهمة في تفسير الأحداث و القضايا و إبراز المشاعر و العاطفة الإنسانية، فكل إيقاع و مقام موسيقي له خلفية معينة .
 
خلال نفس الفترة  و بعد تطور الإيقاعات الموسيقية و  تنوع المقامات تم إختراع  مجموعة من الآلآت  الموسيقية بمختلف الأنواع لإبتكار نغمات جديدة و تسهيل الأداءات الموسيقية.

أنواع الآلآت الموسيقية 


 الآلآت الوترية  


هي آلات موسيقية تتوفر على أوتار مشدودة تساعد على إنتاج موسيقى من خلال تشغيلها بأصابع اليد أو بالريشة و تختلف أصواتها من وتر لأخر حسب إهتزازات الأوتار مثل :

 القيثارة: و هي آلة تتكون من أوتار، يتم العزف عليها بواسطة الأصابع لإنتاج رنات موسيقية. 

 العود: آلة موسيقية وترية تشبه القيثارة مصنوعة من الخشب ظهرت في بلدان الشرق الأوسط . 

الكمان آلة كلاسيكية تتكون من أربع أوتار، يتم العزف عليه بواسطة الأصابع أو القوس المخصص لها لإصدار الأصوات .

الآلآت الإيقاعية

 
تقوم بإصدار أصوات عن طريق القرع أو الضرب عليها و هي تنتمي للآلآت التقليدية التي إخترعت في أزمنة قديمة مثل :

 الطبل: و هو إطار دائري مشدود من الجلد يتم حمله و القرع عليه بواسطة عصا لإصدار الأصوات . 

الدف:  يشبه الطبل قليلا لكنه مقعر من الداخل، فهو مصنوع من الجلد و يتم الطرق عليه بواسطة اليد لصنع رنات موسيقية .

التمباني: يعد من الطبول كبيرة الحجم فأصولها عربية من مصر تحديدا، توضع بالأرض و يتم القرع عليها بواسطة الأيدي لإصدار الأصوات .

 الآلآت الهوائية


و هي الآلآت التي تنتج أصوات عن طريق النفخ و قد ظهرت خلال عصور قديمة، حيث كان أول إختراع  لها عن طريق إنتاج آلة الأرغول من نبات الغاب و تم تطويرها عبر السنوات ، ومن أبرز الآلآت الهوائية نجد :

 المزمار: و هو آلة خشبية قديمة بها ثقوب تتحكم في الرنة الموسيقية، شكله يشبه الناي قليلا.

الناي: آلة موسيقية مصنوعة من القصب تحتوي على ست ثقوب و فجوتين التي تصدر عن طريقها أصوات .

 الساكسفون: هو آلة خشبية أسطوانية تم إختراعها من طرف البلجيكي أدولف ساكس سنة 1840 و تم تطويرها عبرإعادة صنعها من النحاس،  إستخدم الساكسفون في الأوركيسترا لأول مرة سنة 1844 ثم حضي  بشهرة واسعة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال القرن 20  . 

 الآت المفاتيح


  هي مجموعة من الآلات التي تقوم بإصدار نغمات عن طريق الضغط عليها كما تتوفر على أداة المفاتيح،  فكل مفتاح يضم رنة معينة تسهل على العازف تتبع الإيقاع مثل :

 البيانو: هو آلة موسيقية إخترعت منذ سنة 1700 من قبل بارتولوميو كريستوفوري، تتكون من أوتار تصدر رنات مختلفة عبر لوحة مفاتيح التي تتحكم في صدور أصوات .

   الأورج: هو آلة موسيقية كهربائية تشبه البيانو فهو كذلك يحتوي على لوحة مفاتيح، تم صنعه على يد مخترعه لورنس هاموند سنة 1935 .

الأوكورديون:  هي آلة موسيقية يتم حملها بواسطة اليد فهي تتميز بمنفاخ هوائي و مفاتيح مثل البيانو تم اختراعها في فيينا من طرف كيرل داميان سنة 1829 .

 الآلات النفخية 


 و تتمثل في مجموعة من الآلات المصنوعة من الخشب و النحاس حيث تصدر أصوات من الداخل و ذلك عبر النفخ في أنبوب، و يمكن تغيير الرنات حسب وضع الأصابع على ثقوب للتحكم في تغيير الرنة، من بين هذه الألات نجد،

 كلارينيت: هي آلة موسيقية أخترعت سنة 1700 على يد يوهن كريستيفور تتكون من ثقوب يتم الضغط عليها لتشكيل النغمات الموسيقية . 

الهارمونيكا: هي آلة تصدر أصوات عبر النفخ في قصبات لتتحول لنغمات مختلفة .

تعليقات